Thursday, February 28, 2008

طوبي للفاشلين

لم يكن يعلم أن الطريق لبيته سيكون طويلا هذه المرة
بخطوات مثقلة بطيئة كالعجائز يسير في طريقه , يحلم بكرسي يرتاح عليه ويدع عيناه تتكلم , هائما هو لا يحس بأحد حوله , ورغم أن يومه لم يأتي بشيء جديد عليه إنما كان حقا لبركانه أن ينفجر
كم هي قاسية الحياة , بل كم هي قاسية حياتي
يردد بإحباط و ألم يعتصر فؤاده
أخيرا , أمام بابه
الأن فقط من حقه أن يستريح من عناء مأساته
رمي بجسده علي كرسي مواجها لباب شقته .. فضّل الجلوس في الظلام
وأخذ يعيد شريط ذكرياته المؤلمة أمام عينيه .. ثم بدأت عيناه تدمعان

لم يكن أبدا صاحبنا يبكي لفشله
فاليوم في دار النشر التي نشرت كتابه الأول واجهه صاحبها بحقيقته
" مجرد كاتب فاشل "
هكذا نعته صاحب الدار رافضا التعامل معه بعد فشل كتابه الأول فشلا لا يوازيه فشل نابليون علي حد تعبيره
ربما كان يبكي لأنها للمرة السابعة يسمع فيها نفس الجملة
" مجرد كاتب فاشل "
في كل صحيفة عمل بها , مع كل كتاب حلم أن يطبع , حتي مع حلمه الوحيد الذي تحقق . تبعته الجملة كظله أينما حلّ أو إرتحل
ليس كاتبا فاشلا فقط .. بل ضعوا قبلها إنسان فاشل
في كل شيء , في الحب , في التواصل , في الحياة بصفة عامة , منذ أن حلّ ضيفا بأرض العميان والفشل كظله رفيقا

سيل جارف من الدموع لم توقفه غيرضحكات عالية وقهقهة من صاحبنا نفسه
المشاهد للموقف يصاب بالدهشة ويشك في إصابته بالجنون علي طريقة نهاية الظالم في أفلامنا لكنه للأسف مازال عاقلا , بل لمعت في ذهنه حكمة قديمة

إذا نعتك أحدهم بالحصان فإضربه بقوة , وإذا نعتك ثان بالحصان
فإضربه بقوة , وإذا نعتك ثالث بالحصان فأتركه
و إذهب و إشتري لنفسك لجاما

ربما كان يضحك لأنه لم يشتري اللجام بعد
..................
بعد أن هدأت عاصفة اهاته و دموعه
أمسك بالجريدة التي إشتراها ولم يقرأها من الصباح
الأن سأقرأ ماذا يكتب الناجحون
قالها بمزيج من السخرية والسخط
مقالة تليها مقالة , وتحقيق يتبعه تحقيق ورأي يتبعه أخر إلخ
فجأة .. توقف وأعاد القراءة مرة أخري بصوت عال ليتأكد

طريقك للنجاح يبدأ من عندنا .. زرنا ولن تندم
من هنا بدأ كل ناجح في أرض العميان


من المجنون الذي يدفع مقابل إعلان مبهم كهذا
ربما يكن طبيبا نفسيا أو معالجا روحيا ولكن لماذا لم يذكر إسمه


أحس برغبة ملحة في الذهاب إلي العنوان المكتوب , مازال يقنع نفسه أن ما يريده فقط أن يكشف لغز الإعلان
كان في واقع الأمر بشرا .. مثلنا جميعا .. يبحث عن طوق نجاة ولو حتي باب حظك اليوم
يريد أن ينجح .. ربما
ربما يكن الإعلان صادقا ... يريد أن يتذوق النجاح ولو لمرة
.............
أمام باب قديم لبيت شبه مهجور في شارع حالك السواد وقف صاحبنا يطرق الباب
صوت من الداخل أجابه سريعا متسائلا : من
جئت بخصوص الإعلان في
قاطعه الصوت بحزم : تفضل
فتح له الباب , وتقدم صاحبنا يشق طريقه في ضوء خافت مريب
ليجد نفسه في غرفة صغيرة بسيطة الأثاث , بل خاوية إلا من كرسيين يفصلهما مكتب يحمل مصباح خافت الضوء
تفضل بالجلوس
نصحه الرجل وهو يجلس علي الكرسي المواجه
لم يكن وجهه واضح المعالم , مختفيا في الظلام
جئت إلي هنا من الإعلان في الجريدة وأعلم أنك ربما تكن معالجا روحيا
سكت قليلا , يجول ببصره فيما حوله
أو ربما تكن عرافا

إنحني الرجل المقابل ببطء ليظهر ملامحه في الضوء فتعجب صاحبنا من الهيبة والوقار المحفورين علي ملامح الرجل فضحك علي الفور متظاهرا بالمزاح في جملته الأخيرة

لست معالجا ولا طبيبا ولا عرافا بل إني أعظم منهم جميعا
نجاحك ستجده معي بلا كلام منمق ولا أحاديث عن الأمل والرجاء ولا هراءات غيبية وأفعال سحرة , لقد درست الإنسان في أعظم الجامعات وعلي مر كل السنين كنت معه

قالها بحزم شديد عائدا إلي وضعيته كما كان
.....................
كاتب , مجرد كاتب فاشل .. هكذا وصف نفسه
ماذا كتبت
كتبت في كل شيء , في السياسة , في الأدب , في الفن , في الدين , حتي الجنس
رائع , يبدو أنك فاشل كامل , قالها الرجل بشيء من المزاح ثم تساءل كيف فشلت في كل هذا

في السياسة قلت رأيي بوسطية فلا عارضت من أجل المعارضة ولا نافقت في الخطأ ولكني فشلت وإعتبروني إما حمارا ساذجا لا يفهم أو عميلا للحكم أتملق الذهب

وفي الأدب عشت دنيا الملائكة وطفت شوارع الفضيلة رسمت بيدي ملامح غد مشرق , أبحرت في بحار الحب والعطاء لأقدم أدبا قيما من الكلمة إلي الفكرة ولكن بضاعتي فات وقتها وكسدت فلا فرق بين الأخلاق و اللا أخلاق في أرض العميان

وفي الفن نقدت ما أزعجني ودافعت عن رسالة للفن , حاربت الإسفاف والعريّ , فطردوني شر طردة

وفي الدين حاربت التطرف والتعصب وحاربت البدع والتضليل والتزوير , أردت للدين أن يظل ملاذا للقلوب ومحركا للعزائم ولكنهم أهملوني وإتهموني بالرجعية والتخلف

لا أدري .. يقولون أنني كاتب فاشل , إقتنعت أخيرا أنني لست موهوبا في الكتابة

قالها بقناعة .. بعد فشله السابع

لا , إنك صاحب موهبة كبيرة جدا .. لكنك مغفلا جدا جدا
المسألة ليست موهبة أيها الكاتب , بل مجرد فكرة

.....................
لماذا لا تفكر مثلما يفكر الناجحون
هم عرفوا الفكرة ولم يتمتع بعضهم بالموهبة , عرفوا أن أقرب الطرق للنجاح أن تكون عكس الجميع في كل وقت وفي كل شيء .. ليس إلا , أن تأتي دوما بما يهدم كل المعتقدات فتكون شهيرا , أن تمزج الأوراق فتصبح ثريا , أن تجلب بقلمك كل شذوذ فتكن مبدعا

أبدا لن أفعل مثلهم , هم يحطمون كل شيء ولا يؤمنون بأي حدود

إذن ستظل فاشلا رغم موهبتك وسيظلوا ناجحون رغم فقرهم

لن أهاجم الدين بإسم الحرية , لن أهدم القيم بإسم التحرر , لن أبني صرح التنوير علي أنقاض التاريخ
مازلت مبصرا ولدي ضمير يتنفس , مازال عندي حدود
إذن ستظل فاشلا , فالمبصر في أرض العميان أعمي
قالها الرجل وإبتسامة السخرية تعلو وجهه

أتدري أيها الكاتب , كل ناجح في أرض العميان جلس هنا مكانك ووصفت له طريقه , أنظر إليهم الأن شهرتهم فاقت السحاب علوا و أصبحوا نجوم الحوارات واللقاءات , كتاباتهم يتهافت عليها الجميع , العدو قبل الصديق ... وأمثالك مازالوا يرددون شعارات لا تجني ثمن الخبز

ستجدهم في كل مجال , حتي لو تركت الكتابة ستجد في مهنتك الجديدة ناجحون أكثر منك
علمتهم كل فنون اللعبة .. وهم بغبائهم أبدعوا وتألقوا .. غلب التلميذ معلمه
لقد علمت العاهرة كيف تتحدث عن الفضيلة وتعلمها
علمت الراقصة كيف تثبت أنها صاحبة رسالة سامية
في أرض العميان يا عزيزي اللصوص شرفاء والجناة مجنيّ عليهم
جعلت الجاهل شيخا .. والمرتزق كاتبا .. وأصبح بفضلي الخائن وطنيا
علمتهم كيف يخلقوا من الفوضي نظاما

لم أكن أخاف علي نجاحهم من شيء
فسجون الحاكم ستعلي قدرهم , والنقد والهجوم سيزيدهم شهرة وربحا , والطرد من البلاد سيريحهم ويفتح خزائن المغرضين أمامهم , وحتي لو قتلوا سيموتوا شهداء

قالها الرجل وإرتفع صوت ضحكته عاليا ثم صمت فجأة وأكمل

لم أخف عليهم أبدا إلا من الفاشلين أمثالك في كل مجال
الذين مازالوا يملكون البصر ... في أرض العميان
الذين يحاولون أن يجعلوا الناس تبصر
ولكن خاب ظني , فالناجحون من نجاح لنجاح ولن يوقفهم أحد
إذهب أيها الكاتب , ستظل فاشلا .. فأنت في زمن الغباء

و دوت ضحكة الرجل عالية

إبتسم الكاتب ثم همّ بالرحيل و إنصرف

عاد الكاتب لبيته وقد تغيّرت معالم طريقه الذي يسلكه مرارا وتكرارا , بل تغيرت الدنيا في عينيه , وقد أحس للمرة الأولي في حياته بطعم النجاح , أضاء كل الأنوار ومسك بقلمه وفي منتصف ورقة بيضاء كتب
" طوبي للفاشلين "
مذّيلا العنوان بإهداء بسيط
"شكرا .. لصاحب الإعلان "
وراح الكاتب بقلمه يزيد لفشله فشل جديد .. بطعم النجاح
وخلفه علي برواز معلق علي الحائط كان كلاما محفورا
............
واتقوا يوما ترجعون فيه الي الله ثم توفي كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون
............

17 comments:

عصفور المدينة said...

لا أجد ما أعلق به على هذا الإبداع
إلا قول الله عزوجل
والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين

بثينــــــة said...

من أروع ما قرأت مؤخرا
فكرة وصياغة ومعني
هزني من الأعماق فشله وأتمني له ولكل من علي شاكلته دوام الفشل

Jana said...

أدام الله عليك بصرك وبصيرتك فى أرض العميان...
صاحب الاعلان حكيم العميان....يظن حتى الأن ان نصيحته باءت بالفشل معك
ولكنه على الاقل سيتوقف عن الضحك بعد قراءة اهدائك له

احييك بشدة
فشل بديع حقا
من العنوان للنهاية

تحياتى الخالصة

عدى النهار said...

عايز أكرر كلام عصفور المدينة وبثينة وأضيف إني لمست فى البوست تعبير عن قيمة النيّة في أى عمل وإزاى عائدها من رضى نفسي بيساعد الإنسان على التمسّك بما هو صواب من وجهة نظره

karakib said...

ان كان الامر هكذا
فطوبي للفاشلين

الجحيم هو الحقيقه said...

اسمح لى عزيزى المجهول ان احيك وانحنى اما م السرد القصصى المتعملق الجميل وعلى قيمته الاخلاقيه كنص ادبى هادف



تحياتى لشخصك الجميل

إخوانى مخربش said...

وطوبى لك على هذا الابداع

النجمة الصامدة said...

رائع بحق

ياليت عدد (الفاشلين) من صنفه يزيدون

.........

بوركت أناملك سيدي

محمد عبد الغفار said...

كله نسبى ولا شئ مطلق

الآء said...

نعم فأصبحت مقاييس النجاح والفشل مختلفه واصبحت الموهبه لاتكفي وحدها بل تحتاج لمزيد من الحكمه والعقلانيه والزكاء والمرونه
عجبني جدا أسلوبك التشويقي في القصه وطريقه سردك للموضوع

تحياتي لك

عاليا حليم said...

حمد الله على السلامة

اشعر بابداع يخرج من بين هذه السطور
و فيه ناس من مدعى الخبرة شغلتهم يحطموا و بس

koukawy said...

الحقيقه تعليقي اكيد هيكون تافه جدا للبوستايه الأكثر من رائعه دي
برافو عليك يا مجهجه
مش جديدي عليك فعلا
بس الكاتب ده عمره ما هينجح انه يخلي
العميان يفتحوا لأن هما من كتر العما عينيهم لزقت علي بعض
بس فعلا هو لازم ينجوا بنفسه و ما يتسحبش في التيار

yasmina said...

سرد قصصي رائع
اسلوب جيد وسلاسة في الانتقال في القصة
تحياتي

Anonymous said...

Hello I just entered before I have to leave to the airport, it's been very nice to meet you, if you want here is the site I told you about where I type some stuff and make good money (I work from home): here it is

شهيدة said...

السلام علیکم

کیف الحال یا آخ مجهول؟

انا عارفة اني مقصرة تجاهك بس انا حتى مدونتي ما بعطيها حقها

بصراحة ما قريت البوست لكن حبيت أسلم عليك واتمنالك التوفيق

تحياتي ولا تنسانا من الدعاء

مجهول said...

اشكركم جميعا وأعتذر بشدة لغيابي عن مدوناتك او الرد علي تعليقاتكم طول هذه الفترة
ارجو تقبل عذري واسفي الشديد


دمتم دوما بخير وسلامه يا اعز الاصدقاء

arab girlscool said...

This is such a nice addition thanks!!!
شات صوتي شات صوتي
عرب كول
شات صوتي مغربي
دردشه صوتيه
انحراف كام
منتديات منتديات عرب كول